الصين تايبيه تؤجل تأهل البحرين

11 أكتوبر 2017

قلب منتخب الصين تايبيه الطاولة على منتخبنا الوطني وهزمه بهدفين مقابل هدف بعد أن كان متأخراً بهدف في المباراة التي جمعتهما أمس على استاد تايبيه ضمن الجولة الرابعة من التصفيات، وتحديداً لحساب المجموعة الخامسة وسط حضور جماهيري جيد العدد.

منتخب الصين تايبيه انتظر حتى الرمق الأخير وسجل هدفين في دقيقتين ليجر الأحمر للخسارة التي حرمت منتخبنا من التأهل المباشر إلى كأس آسيا 2019، منتخبنا تقدم عن طريق اللاعب إسماعيل عبداللطيف من ركلة جزاء في الدقيقة (18)، وسجل منتخب الصين تايبيه هدفيه في الدقيقة (89) و (92) عن طريق لايانغ وماينغ هاسيو

الأحمر ظل في قمة المجموعة بــ7 نقاط والصين تايبيه رفع رصيده إلى 6 نقاط، فيما تركمانستان 7 نقاط وسنغافورة نقطتين، وتبقت للأحمر مباراتين مباراتين في مشوار التصفيات مع سنغافورة في سنغافورة بنوفمبر القادم ومع منتخب تركمانستان في البحرين بشهر مارس من العام الجديد، ويتوجب عليه الظفر بالمركز الأول أو الثاني في المجموعة من أجل التأهل.

الأحمر ورغم أنه حصل على بعض الفرص في المباراة إلا أنه لم يظهر بالمستوى المأمول، وكانت الأفضلية للمنتخب المستضيف الذي قدم أداءً مغايراً عن مباراة الذهاب في البحرين والتي خسرها بخماسية.

 

الشوط الأول

شوط المباراة الأول ظهر خلاله الأحمر بمستوى متفاوت، فبعد ان كان الطرف الأفضل نسبياً في العشرين دقيقة الأولى، ذهبت الأفضلية للمستضيف بعدها حتى نهاية الشوط.

منتخب الصين تايبيه حاول الاندفاع للهجوم مع صافرة البداية، ولكن سرعان ما تمكن منتخبنا من خلق الفرصة الأولى على مرماهم في الدقيقة (7) عندما مرر سيد ضياء سعيد كرة طولية للمهاجم مهدي عبدالجبار الذي لاحظ تقدم الحارس وحاول أن يخادعه بكرة من فوقه ولكن الحارس لمس الكرة وأبطء من سرعتها تجاه المرمى.

وظل منتخبنا متحكماً بزمام الأمور حتى الدقيقة (18) والتي احتسب فيها الحكم الياباني ركلة جزاء بعد إعاقة مهدي عبدالجبار داخل الصندوق أثر مراوغة جميلة قام بها على خط الملعب، ليتقدم قائد المنتخب إسماعيل عبداللطيف ويسجل منها الهدف الأول للأحمر.

بعد الهدف مسك منتخب الصين تايبيه زمام الأمور وحاول بناء هجماته وتحديداً عبر العمق والجبهة اليمنى ولكنه افتقد للنهاية السليمة، فيما منتخبنا تراجع وبحث عن الاعتماد على الكرات الطويلة والهجمات المرتدة ولم يتمكن من تنفيذها بالشكل المثالي في ظل التمريرات المقطوعة، وبذلك انتهى الشوط الأول لمنتخبنا بهدف دون رد.

 

الشوط الثاني

مع الثواني الأول من الشوط الثاني كاد منتخب الصين تايبيه أن يعادل النتيجة بعد هجمة منظمة انتهت بتمريرة للاعب هيوانغ الذي سدد الكرة بيساره ولكن أبعدها الحارس سيد محسن علي إلى ركنية.

وجاء الرد من مهدي عبدالجبار بعد كرة تحصل عليها على مشارف منطقة الجزاء واستدار ليواجه المرمى وسدد بيساره لكن الحارس أبعد الكرة بيده إلى خارج الملعب.

ومع وصول المباراة إلى الدقيقة (59) هدد منتخب الصين تايبيه مرمى منتخبنا في مناسبتين بعد حصوله على عدد من الكرات الثابتة في الجانبين بالإضافة إلى الركنيات والتي جميعها بسلام على مرمى الأحمر، ورغم ذلك وفي هجمة معاكسة حصل مهدي عبدالجبار على كرة داخل المنطقة سددها قوية تصدى لها الحارس وانقذ مرماه من هدف ثاني لمنتخبنا.

مدرب منتخبنا سكوب أجرى تغييرين بدخول علي مدن وعبدالله يوسف بدلاً من إسماعيل عبداللطيف وجمال راشد وذلك بغرض تنشيط الجبهة الهجومية، وتحسن الأداء الهجومي نوعاً ما ولكن اللاعبون لم يتمكنوا من الاقتراب من مرمى الصين تايبيه .

الدقائق الأخيرة من عمر المباراة شهدت فقدان لاعبوا الأحمر للتركيز والذي جاء عقابه بهدف التعادل بعد عرضية وصلت إلى قائد الصين تايبيه ورغم محاولة إبعاد سيد رضا عيسة للكرة إلا أنه بمشاركة اللاعب حولها للشباك لتعلن هدف التعادل.

وسنحت لمدافع منتخبنا أبوبكر آدم فرصة التقدم من جديد بكرة رأسية اعتلت العارضة، ليأتي الرد قاسياً بهدف ثاني من عرضية ودون رقابة حولها اللاعب الصيني برأسه لمرمى الأحمر مسجلاً الهدف الثاني.

حاول منتخبنا جاهداً التعديل وسدد كميل الأسود كرة يسارية قوية بيساره تصدى لها ببراعة حارس الصين تايبيه، ليعلن بعدها الحكم نهاية المباراة وخسارة الأحمر بهدف مقابل هدفين.